عادل جابر السنارى عالم التربية الرياضية

كل ما يتعلق بالتربية وطرق تدريس التربية الرياضية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثطرق تدريسالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» تحليل المحتوى الدراسى
الجمعة يناير 06, 2017 10:16 pm من طرف عادل جابر السنارى

» ادرة الصف الدراسى
الجمعة يناير 06, 2017 10:13 pm من طرف عادل جابر السنارى

» ادرة الصف الدراسى
الجمعة يناير 06, 2017 10:12 pm من طرف عادل جابر السنارى

» تخطيط التدريس
الجمعة يناير 06, 2017 10:09 pm من طرف عادل جابر السنارى

» معلم التربية الرياضية الناجح
السبت نوفمبر 05, 2016 10:19 pm من طرف عادل جابر السنارى

» التقويم فى التربية الرياضية
السبت نوفمبر 05, 2016 10:14 pm من طرف عادل جابر السنارى

» طرق التدريس
الخميس نوفمبر 03, 2016 4:05 pm من طرف عادل جابر السنارى

» وسائل جمع البيانات فى البحث العلمى
الخميس نوفمبر 03, 2016 4:02 pm من طرف عادل جابر السنارى

» طرق التدريس
الخميس نوفمبر 03, 2016 3:57 pm من طرف عادل جابر السنارى

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 طرق التدريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل جابر السنارى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 01/11/2016
العمر : 28
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: طرق التدريس   الخميس نوفمبر 03, 2016 4:05 pm


مدخل إلى طرق التدريس

الطريق سلسلة اجراءات لتحقيق هدف وهى عملية تتم فى الموقف التعليمى على اعتبار ان كل منها نظام رباعى يتكون من .الاهداف,المحتوى ,طرق التدريس .التقويم
يستخدم فى الطريقة انشطة تعليمية تعلمية وتقوم على عدد من المبادىء النفسية والتربوية وتصلح الطريقة لتعليم جميع المواد الدراسية بما فيها التربية الرياضية ولكل مستويات التلاميذ وقد توظف الطريقة تقنية او اكثر والتقنية "عملية علمية توظف مصادر التعلم لغرض تحقيق الاهداف" والتقنيات متعدده.
من امثلة الطرق.
-الطريقة الالقائية - الطريقة القياسية - الطريقة الاستقرائية - الطريقة الجمعية – الطريقة الحوارية --الطريقة التنقيبية.

ماهية الطريقة
السلوك او المذهب الذى نسلكه للوصول الى لهدف , او مجموعة الوسائل المستخدمة لتحقيق غايات تربوية محددة .
ويمكن تعريف الطريق بانها " الوسائل العملية التى يمكن بواسطتها تنفيذ اهداف التعليم وغاياته.والاساليب التى يتبعها المعلم لتوصيل المعلومات الى التلاميذ "
تتضمن الطريقة الاجراءات التى يستخدمها المعلم لمساعدة التلاميذ على تحقيق الاهداف المطلوبة والطريقة الناجحة هى التى تحقق الاهداف المنشودة فى اقل وقت وجهد وباقل التكاليف., وعموما لاتوجد طريقة واحدة نموذجية يمكن اعتمادنا عليها فى كل درس لتحقيق الاهداف المرجوة من الدرس.
يتوقف اختيار طريقة التدريس على عدة عوامل منها
1-الاهداف المنشودة:اختيار الطريقة التى ترتبط باهداف الدرس ولتعلم وكل طريقة تسهم فى تحقيق هدف معين كالاهداف المعرفية والعقلية والعملية.............الخ.
2-مستوى المتعلمين يجب مراعاته عند اختيار الطريقة كمراعاة الفروق الفردية
3- المحتوى العلمى للدرس وطبيعة المادة
4-دوافع التلاميذ اى تطوير رغبات التعلم لدى التلاميذ
5- الامكانات المادية المتاحة والتى يمكن توفيرها كالملاعب والادوات
6- التقويم ان تحفز التلاميذ على التقويم الذاتى
الطريقة عنصر من عناصر المنهج
انها عنصر مهم من عناصر المنهج فهى المواقف التى يتعاون فيها المعلم مع التلاميذ فى توجيه نشاط الدرس الوجهة التى تمكن طلابه من ان يحققوا الاهداف التعليمية المحددة ووظيفة المعلم هى تهيئة الجو المناسب للتعلم وذلك باختيار المواقف التعليمية وتنظيمها ,كما ان التخطيط الجيد للمنهج واتاحة الامكانات المناسبة لتنفيذه بدون استخدام المعلم للطرق المناسبة لن يؤدى لتحقيق الاهداف والنتائج المرجوة
شروط اختيار طريقة التدريس
1-التخطيط والترتيب المنظم والهادف التحضير والتخطيط للانشطة والامكانات اللازمة
2-التنوع والتكامل اى تنوع الطرائق فى الدرس الواحد ليساعد على الاثارة للتلاميذ
3-الالتزام بالأسس النفسية للتعلم كمراعاة لفروق الفردية وتدرج المعلومات
4-الفاعلية والعمل يجب ان توفر للتلاميذ الامن والدافعية والثقة بالنفس
5-الدقة والوضوح .الخلو من التناقضات وتكون مفاهيمها واضحة
6-التقويماستخدام اسلوب تقويم للعملية التعليمية
القواعدالاساسية التى تبنى عليها طرق التدريس
1-التدرج من المعلوم الى المجهول
2- التدرج من السهل الى الصعب
3-التدرج من البسيط الى المركب
4-التدرج من المحسوس الى المعقول
5-الانتقال من العملى الى النظرى
شروط ومعايير اختيار الطريقة والوسيلة والاسلوب المستخدم
1-ملائمة الطريقة والوسيلة للهدف المحدد
2-ملائمة الطريقة والوسيلة للمحتوى
3-ملائمة الوسيلة والطريقة لمستوى نضج التلاميذ
4-ملائمة الطريقة والوسيلة للمعلم ,الخصائص الشخصية,الاعداد المهنى والخبرة
5-ملائمة الطريقة والوسيلة للزمن والمناخ
6-ملائمة الطريقة والوسيلة للامكانات
7-التنوع فى الطريقة والوسيلة 8- مدى مشاركة التلاميذ
طرق التدريس العامة
** اولا الطريقة الالقائية
دور المعلم ايجابى ى حين يكون المتعلم دائما مستقبلا سالبا :المعلميقوم بشرح المعلومات وايضاحها للتلاميذ ومن عيوبها ان صوت المدرس المستمر طوال الدرس يسبب الملل لتلاميذ
اشكال الطريقة الالقائية
1-التحاضر يعرض المدرس الحقائق دون اشراك المتعلمين فى المناقشة وهذا النوع يناسب المستوى الجامعى لان الطلبة مدركين لقيمة العلم ويريدونجمع اكبر قسط من المعلومات
2-الشرح ومهمة الشرح اظهار النقاط الاساسية للموضوع والانتقال التدريجى من معلومة لاخرى
3-الوصف هى وسيلة من وسائل الايضاح اللفظى فى حالة عدم توفير الوسائل الحسية
4-القصص وهى تساعد على توصيل المعلومات بطريقة شيقة وتربية الاطفال تربية خلقية صحيحة وتبعث فى الدرس الحيوية والنشاط
الطريقة القياسية
وهى ان يدرس التلميذ الحقائق والقوانين والنظريات العامه على ان يترك التلميذ الحكم على الظواهر بالقياس غل منطوق ذلك القياس ,وهذه الطريقة تنقل التلميذ من العام الى الخاص
فى التربية الرياضية يتعلم التلميذ المهارات الحركية التى تتناسب مع المواقف فيقوم بالتصرف فى المواقف بالقياس
الطريقة الإستقرائية
وفيها تعرض الامثلة والنماذج ثم تستنبط القاعدة اى تعرض جزيئات المشكلة ومنها تصل الى القضايا الكلية ونقل عقل التلميذ من العام الى الخاص
الطريقة لجمعية
هى مزج للطريقتين الاستقرائية والقياسية معا فيبدأ الدرس بايضاح اجزاء المشكلة ويصل التلميذ بالمساعده للقضية الكلية العامه
الطريقة الحوارية
وتتلخص فى ان الدرس يبدأ بالتهكم لاثارة التلميذ للمناقشة والجدل ومن خلال الجدل يصل المعلم الى النتجة التى يريد الوصول اليها عن طريق الاقناع والادراك العقلى
هذه الطريقة تناسب طلبة الدراسات العليا فهى تعطيهم حرية وسعادة فى مناقشة القضايا , ولا تتبع هذه الطريقة بمجال التربية الرياضية كطريقة لتعليم التلميذ
الطريقة التنقيبية
يقول هاربرت سبنسر "يجب ان يتعود التلاميذعلى كشف مهاراتهم والمعلومات بانفسهم كلما كان ذلك ممكنا"
لأن البحث والتنقيب يثيران جزءا كبيرا من النشاط العقلى
وتستخدم هذه الطريقة بمجال التربية الرياضية لكنها لا تصلح الا لكبار السن من التلاميذ وتحتاج لوقت طويل حيث يتعرض التلميذ للمحاولة والخطأ
"الطريقة التى يتبعها المعلم يجب ان تتوافر فيها النواحى الاتية "
1-ان تكون المادة ونواحى الانشطة المقدمة وسيلة وليست غاية
2-ان تكون الطريقة عبارة عن وسيلة لبناء الطفل وتقويم شخصيته
3-ان تكون العلاقة بين الطريقة وعرض الدرس واضحة
4-ان تستغل الطريقة دوافع التلميذ للتعلم حتى يكون التلميذ ايجابيا
5-ان نضع فى الاعتبار مستوى نضج التلاميذ
6-مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ
7-ان تربط الطريقة بين التلميذ والحياه المجتمعية من حوله

"طرق التدريس الخاصة فى التربية الرياضية"
ان الطريقة ما هى الا خطوات نعدها لتنفيذ وعمل شىء فالمدرس له طريقته فى شرح الدرس للتلاميذ
"هى ايسر السبل الى التعليم والتعلم لاى منهج من مناهج الدراسة" وتصبح الطريقة جيدة مت اسفرت عن نجاح عملية التدريس وتعلم التلاميذ بايسر السبل واكثرها اقتصادا .
"اهمية الطريقة ووظيفتها "
تتركز فى كيفية استغلال محتوى المادة والاستفادة قدر ما يمكن للتلاميذ للوصول للهدف المقصود كما انها تساعد وتمكن المعلم من الوصول بالتلميذ الى الهدف ومن اهميتها
1-لا يمكن فصل الطريقة عن المادة
2-يجب ان نهتم بانتقاء الطريقة للمادة بعد اختبار وتجربة
3-يجب اختيار الطريقة بشكل علمى من حيث ارتباطها وعلاقتها بالمادة المراد تدريسها والهدف المطلوب


صفات الطريقة الجيدة

من المتفق عليه لا توجد طريقة واحدة يمكننا ان نصفها بانها الاحسن او الافضل لتدريس التربية الرياضية ولكن هناك بعض المعايير والصفات الواجب توافرها فى اى طريقة لكى توصف بانها جيدة ...مثل

1-ان يكون الهدف واضحا امام التلاميذ
2- ان تستغل مظاهر نشاط التلاميذ
3-ان تخدم دوافع التلاميذ
4-ان تمكنهم من دراسة النتائج التى وصلوا اليها
5-ان تضع فى الاعتبار المستوى التربوى الذى يبدأ منه التلاميذ
6- ان تربط بين المادة والحياة الاجتماعية
7- ان توصل حتما الى الهدف
8-ان تتبع الخطوات السيكولوجية والتعليمية
9-ان تبعث فى التلاميذ المقدرة على الحكم على الاشياء
كذلك ايضا من طبيعة الطريقة الجيدة انها تشجع على العمل

"الفرق بين الطريقة والاسلوب "

هناك فرق واضح بين الطريقة والاسلوب ولربما البعض يخلط بينهما ويصف احداهما بالاخرى
1-طرق التدريس هى مجموعة من الوسائل والاساليب تستخدم لتعليم شىء معين مستندا الى نظريات علمية فى التعليم مشتقة من دراسات وابحاث تحكمها قوانين تحدد معالمها

2-الاساليب هى سلوكيات المعلم فى اخراج الدرس وهى غالبا تدل على شخصية المعلم وطريقة تفكيره وتعبر عن البيئة الخاصة بالتدريس

طرق تدريس التربية الرياضية

1-الطريقة الكلية (طريقة الجشتالت) وتعتمد هذه الطريقة على ادراك المهارة المراد تعلمها كوحده واحدة وهى تنادى بان الفرد عندما يرى شىء ككل وبعد ذلك يمكن تقسيمه الى اجزاء مختلفة
فيها يقوم المعلم او احد التلاميذ المتميزين بعمل نموذج للمهارة امام التلاميذ وهناك بعض الشروط الواجب توافرها فى النموذج
مثل
1- وقوف التلاميذ بتشكيل يسمح لهم برؤية النموذج وتفاصيل المهارة
2- اداء النموذج يكون متقنا لأن الكثير يتعلم من خلال المشاهدة والتقليد
3- نداءات المعلم اثناء النموذج هى نفس النداءات اثناء التدريس
4- التقليل من اداء النماذج المتكررة حتى يعطى فرصة للتلاميذ للتصور والتفكير


مميزات طريقة النموذج (الجشتالت)

1-وضوح هدف المهارة امام التلاميذ يسهم فى سرعة التعلم
2- مشوقة للتلاميذ وتساعدهم على اشباع روح المغامرة والمجازفة
3-تنسجم مع روح الالعاب والحركات الاخرى
4-لا تحتاج لإرتباطات عصبية كثيرة
5- تناسب الزمن القصير المخصص للمادة
6- تتسم بعدم المغالاة والشكلية

عيوب طريقة الجشتالت

1- عدم مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ
2- عدم معرفة دقائق وتفاصيل المادة المراد تعلمها
3- تتطلب حرصا كبيرا من المعلم حيث تكثر الاصابات
4- لا تتناسب مع جميع المهارات الحركية وهناك مهارات يصعب اداؤها بصورة كلية
5- يصعب التخلص من الاخطاء التى تحدث اثناء التعليم
2- الطريقة الجزئية
وتسمى احيانا طريقة الارتباطين وتعتمد على تقسيم المهارات او التمرينات الى عدة اقسام او خطوات صغيرة ويتم شرح كل خطوة او جزء على حده دون اطالة او اضاعة للوقت وتقوم هذه الطريقة على الادراك الجزئى للمهارة ويتم تعليم كل جزء من الاجزاء بالتدرج ولا يتم الانتقال الى الجزء الاخر الابعد اتقان الجزء الاول ثم الربط بين الاجزاء


مميزات الطريقة الجزئية
1-تراعى الفروق الفردية بين التلاميذ وتعطيهم فرصة متساوية لجميع التلاميذ لتقدم بالمهارة
2-تساعد على فهم تفاصيل المهارة او الحركة
3- عوامل الامن والسلامة متوفرة فبذلك تقل نسبة حدوث الاصابات اثناء الممارسة
4-تساعد على اكتشاف النقاط الصعبة فى المهارة
5- ربط الاجزاء ببعضها امر بسيط بعد اتقان هذه الاجزاء


عيوب الطريقة الجزئية
1-عدم وضوح الهدف العام للمهارة
2- احيانا تكون ممله وغير مشوقة للتلاميذ
3-تحتاج الى فترة طويلة نسبيا واللجوء اليها عند الرغبة بانهاء المنهج بزمن محدد
4-لا يستمتع بها التلاميذ فى عمر معين لانها لا تشبع رغبتهم فى المغامرة
5-تقسيم المهارة الحركية الى اجزاء يفقدها الشكل العام ربما يؤدى الى تطبيق الاجزاء بصورة صحيحة


الطريقة الكلية الجزئية
هذه الطريقة حلا وسطا بين الطريقتين السابقتين وتسمى الطريقة التوليفة وتقوم على تقسيم المهارة او الحركة الى وحدات كبيرة وكل وحدة تشمل مجموعة اجزاء صغيرة ويتم يتعلم كل جزء على حده ثم يتم الربط بين هذه الوحدات الكبيرة لتكون مهارة بصورة كامله.
مميزات الطريقة الكلية الجزئية
1- تعطى الفرصة للتلاميذ حسب امكاناتهم وقدراتهم
2-توضح الاهداف امام التلاميذ وتعمل على التفاعل الايجابى مع المهارة
3-الاصابة قليلة مقارنة بالطريقة الكلية
4-تعمل على اختصار الزمن والتقليل من الارتباطات العصبية


عيوب الطريقة الكلية الجزئية
1- وضوح الهدف العام من المهارة بصورة كاملة
2- تحتاج الى امكانات وادوات كثيرة
3-تطلب من المعلمين كفايات فنية علية فى تقسيم المهارة الى وحدات كبيرة




قائمة المراجع
1-التدريس فى التربية الرياضية بين النظرية والتطبيق أ.د .على محمد عبد المجيد واخرون
2-طرق تدريس التربية الرياضية .الاسس النظرية والتطبيقات العملية .د.زبنب على عمر واخرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adel-sport.yoo7.com
 
طرق التدريس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عادل جابر السنارى عالم التربية الرياضية :: طرق التدريس :: طرق التدريس-
انتقل الى: