عادل جابر السنارى عالم التربية الرياضية

كل ما يتعلق بالتربية وطرق تدريس التربية الرياضية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثطرق تدريسالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» تحليل المحتوى الدراسى
الجمعة يناير 06, 2017 10:16 pm من طرف عادل جابر السنارى

» ادرة الصف الدراسى
الجمعة يناير 06, 2017 10:13 pm من طرف عادل جابر السنارى

» ادرة الصف الدراسى
الجمعة يناير 06, 2017 10:12 pm من طرف عادل جابر السنارى

» تخطيط التدريس
الجمعة يناير 06, 2017 10:09 pm من طرف عادل جابر السنارى

» معلم التربية الرياضية الناجح
السبت نوفمبر 05, 2016 10:19 pm من طرف عادل جابر السنارى

» التقويم فى التربية الرياضية
السبت نوفمبر 05, 2016 10:14 pm من طرف عادل جابر السنارى

» طرق التدريس
الخميس نوفمبر 03, 2016 4:05 pm من طرف عادل جابر السنارى

» وسائل جمع البيانات فى البحث العلمى
الخميس نوفمبر 03, 2016 4:02 pm من طرف عادل جابر السنارى

» طرق التدريس
الخميس نوفمبر 03, 2016 3:57 pm من طرف عادل جابر السنارى

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 تحليل المحتوى الدراسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل جابر السنارى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 01/11/2016
العمر : 28
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: تحليل المحتوى الدراسى   الجمعة يناير 06, 2017 10:16 pm


تحليل المحتوى الدراسي
المقدمة :
يعد المحتوى الدراسي أهم مكونات المنهج ، لذا فإن تحليله يجعل المدرس قادراً على تنظيم مجموع المعارف والمهارات بشكل يساعده على تحقيق الأهداف المخطط لها ، لأن العملية التدريسية تسير وفق خطوات منظمة والتحليل يوجه عمل المدرس ويفيد في تحضير أنشطة مختلفة تناسب عناصر المحتوى ، ويساعدنا في بناء الاختبارات التحصيلية الأمر الذي ييسر للمدرس اختيار عينة ممثلة لجميع جوانب المادة لتضمينها في الاختبار .
مفهوم تحليل المحتوى :
التحليـل لغـة: ( التجزئـة ) واصطلاحاَ تجزئة الشيء إلى مكوناته الأساسية وعناصره التي يتركب منها.فإذا قلنا أن الماء يتكون من ذرتي أكسجين وذرة هيدروجين، فمعنى ذلك أن العنصرين المكونان للماء هما الأكسجين والهيدروجين، وأن العناصر المكونة للبناء هي الإسمنت والحديد والرمل والأبواب والشبابيك………الخ.
أما المحتوى الدراسي : فهو ذلك الموضوع أو النص الذي يتكون من عناصر وأجزاء، والذي نحن بصدد تدريسه واستعراضه مع الطلبة في حصة واحدة أو في أكثر من حصة.
تعريف المحتوى :
" مجموعة المعارف ، المهارات ، والقيم ، والإتجاهات التي يمكن أن تحقق الأغراض التربوية "
لذا علينا عندما نتحدث عن محتوى المناهج ، ألا نفهم هذا المحتوى على أنه مجموعة مواد للتعليم ، وإنما مجموعة أهداف تعبر عن قدرات ومهارات وكفاءات ، وكذلك قيم وآداب السلوك العامة التي يجب أن يكتسبها المتعلم ويفيد تحديد المحتوى في معرفة الخبرات التي يريد أن يلم بها المتعلم وطرائق تعلم المتعلمين لهذه الخبرات .
يعتبر المحتوى من أهم مكونات المنهج الدراسي وفيه تنظم مجموعة المعارف والمهارات على نحو معين يساعد في تحقيق الأهداف المخطط لها .
وقد عرَّف مصطلح تحليل المحتوى بأنه ( مجموعة الأساليب والإجراءات الفنية التي صممت لتفسير وتصنيف المادة الدراسية بما فيها النصوص المكتوبة والرسومات والصور والأفكار المتضمنة في الكتاب أو المنهاج) .
وتتصف مهارات تحليل المحتوى بعدة خصائص وسمات منها :
أ*- التركيز على تحليل ظاهرة النصوص وترابطها معا ، ولا تتطرق إلى النوايا الخفية للمؤلف وما يقصده فهي تنحى في عملها المنحي الوصفي وتبتعد عن المنحى التقويمي وإصدار الأحكام .
ب*- استخدام الأسلوب العلمي المنظم في التحليل ، بحيث تصف المادة المحللة بموضوعية ، كما جاءت في الكتاب ، وتفسر ظواهر فيها تقع في المحتوى .
الفائدة من تحليل المحتوى :
1ـ يتعرف المعلم القائم بعملية التحليل من خلاله على كل جزئيات الموضوع .
2ـ يفتتح المجال أمام القائم بعملية التحليل ؛ لإبداء الرأي وتسجيل الملاحظات والقبول والرفض ـ ـ لأفكار الكاتب أو المؤلف أحياناً .
3ـ يسهل عملية صياغة أهداف الدرس بصورة دقيقة ومحددة .
4ـ يسهل عملية التقويم ، ويحقق شموليتها .
5ـ تحليل جميع موضوعات المادة الدراسية ينمي الخبرة لدى المعلم بكل ما تحتويه المادة .
لماذا نحلل المحتوى ؟
1ـ إعداد الخطط التعليمية الفصلية واليومية .
2ـ اشتقاق الأهداف التعليمية التعلمية .
3ـ اختيار الاستراتيجيات التعليمية التعلمية المناسبة.
4ـ اختيار الوسائل التعليمية والتقنيات المناسبة .
5ـ بناء الاختبارات التحصيلية وفق الخطوات العلمية .
6ـ تبويب أو تصنيف عناصر المحتوى لتسهيل تنفيذ الخطة .
7ـ الكشف عن مواقف القوة والضعف في الكتاب المدرسي .
عناصر المحتوى الدراسي :
يتكون المحتوى الدراسي من العناصر التالية :
1ـ المفردات : وهي العناوين الرئيسة والفرعية الواردة في الوحدة الدراسية أو الدرس .
2ـ المفاهيم والمصطلحات : تعرف المفاهيم بأنها ( صور ذهنية تشير إلى مجموعة من العناصر المتقاربة ويعبر عنها بكلمة أو أكثر ) أما المصطلحات فهي ما تم الاتفاق على إطلاقه على شيء معين .
3ـ الحقائق والأفكار : تعرف الحقيقة بأنها عبارة عن بيانات أو أحداث أو ظواهر ثبتت صحتها ، والأفكار هي مجموعة حقائق عامة تفسر الظواهر أو العلاقات .
4ـ التعميمات : تعرف التعميم بأنه عبارة تربط أو توضح العلاقة بين مفهومين أو أكثر.
5ـ القيم والاتجاهات : القيم هي المعايير التي يتم في ضوءها الحكم على المواقف أو السلوك ، أما الاتجاه فهو مفهوم فردي شخصي يحدد ميول الإنسان نحو الأشياء أو الأشخاص أو المواقف فيؤثر في سلوكه نحوها ويعمل على توجيه هذا السلوك في المواقف المختلفة .
6ـ المهارات : وهي الممارسات العقلية والعلمية التي يقوم بها الطلبة وتعرض الطلبة لخبرات تربوية مقصودة ومخطط لها .
7ـ الرسومات والصور والأشكال التوضيحية .
8ـ الأنشطة والتدريبات والأسئلة .
طرق تحليل المحتوى :
توجد طريقتان لتحليل المحتوى تعتبران الأكثر شيوعا في الاستخدام علما بأن لكل موضوع دراسي طريقته الخاصة في تحليل محتواه تناسب مع طبيعته :
أ*- الطريقة التي تقوم على تجميع العناصر المتماثلة في المادة الدراسية في مجموعة واحدة مثل مجموعة المفاهيم ، مجموعة الرموز ، مجموعة التعليمات …. الخ .
ب*- الطريقة التي تقوم على تقسيم المادة الدراسية إلى موضوعات رئيسية ثم تجزئه هذه الموضوعات إلى موضوعات فرعية
على هذا يكون تحليل المحتوى بالمفاهيم الاتية :
1ـ الخطط التعليمية الفصلية واليومية
وتعنى محتوى وحدات الكتاب المدرسى
2ـ الأهداف التدريسية وتشمل :-( حقائق)
مثل : - التواريخ ، والأسماء ( أسماء لأشخاص ، أو أشياء ، أو أماكن ، ... )
والأسباب ، كالنكاح والنسب في التوارث .
و الشروط ، كشروط الصلاة .
و الأحداث ، كالغزوات ، والمعارك ، والظروف.
ب- مجموعة المفاهيم
عبارة عن تصورات ذهنية يكونها الفرد تتمثل في كلمة واحدة منها الملموس مثل : - (شجرة ، دار ، سيارة ، الخف الآنية ، الشمس ، القمر .....)
ومنها المجرد مثل : - (الحرية ، الأخلاق ، القانون ، والعدل ، والإيمان ، والإسلام ، والتوحيد ، الهداية ...)
ج- المصطلحات
وهي مفاهيم محددة متفق عليها ولا تقبل إدخال تعديلات عليها مثل : - (المتر ، الكيلو ، اللتر، الصاع ، المد ، الفرسخ ، البريد ، الأوقية .. )
د-الأهداف التدريسية ( السلوكية )
وتتحقق التنمية عن طريق الممارسة مع التوجيه المناسب الدائم من جانب المعلم. ويمكن تعريف المهارة على النحو التالي:
”أن يؤدى الفرد العمل المطلوب منه في أقل وقت ممكن، وعلى أعلى مستوى من الإتقان، وبأقل جهد، على أن يتحقق من صحة وسلامة العمل الذي قام به بعد إنجازه والانتهاء منه
مثال : ـ ما المقصود بالمهارة الرياضية؟
المهارة الرياضية هي” مجموعة من الأعمال التي يقوم بها التلميذ، سواء أكان ذلك عملا يدويا مثل تناول واستخدام الأدوات الهندسية، أم كان عملا إجرائيا مثل العمليات الحسابية والجبرية والهندسية، أم كان عملا ذهنيا مثل إدراك المفاهيم وحل المسائل والمشكلات الرياضية، بشرط أن يتم ذلك بدرجة كبيرة من الإتقان، وفى أسرع وقت وأقل جهد
و-القيم والاتجاهات
وتعنى القيم التى يكتسبها الطالب من خلال الدرس مثل تقدير دور العلماء او الدولة فى جهودهم المبذولة من اجل العلم
3ـ استراتيجيات التعليم المناسبة
وتعنى طرق التدريس المستخدمة
4ـ الوسائل التعليمية والتقنيات المناسبة وتشمل
مصادر المعرفة - الكتاب المدرسى - المكتبة - الانترنت - زيارات ميدانية وغيرها
والنشاط المصاحب ابحاث - خريطة - مقالات - مجسمات
5ـ أساليب التقويم
طرق تحليل المحتوى:
توجد طريقتان لتحليل المحتوى تعتبران الأكثر شيوعا في الاستخدام علما بأن لكل موضوع دراسي طريقته الخاصة في تحليل محتواه تناسب مع طبيعته :

أ*- الطريقة التي تقوم على تجميع العناصر المتماثلة في المادة الدراسية في مجموعة واحدة مثل مجموعة المفاهيم ، مجموعة الرموز ، مجموعة التعليمات …. الخ .

ب-* الطريقة التي تقوم على تقسيم المادة الدراسية إلى موضوعات رئيسية ثم تجزئه هذه الموضوعات إلى موضوعات فرعية.
محتوى مادة درس التربية الرياضية:
ينبغى النظر الى عملية التدريس على انها وحدة تتضمن " الهدف _المحتوى_الطريق "وحيث يرتبط الدرس ككل اوكزاء ارتباطا وثيقا بهذة العوامل الثلاثة وكل العوامل يوثر فى العاملين الاخرين ويتاثر بهما.
ويرتبط تحقيق اعلى مستوى لنتائج التربية والتعليم ارتباطا وثيقا بالتخطيط الجيد للدرس وكل خطة للدرس تشمل على تخطيط لمحتوياته وترتيبها وتزيعها على مدار العام الدراسى ودور كل منهم فى تحقيق اهداف معينة. .
ويقوم المربى الرياضي " المدرس " باختيار الانشطة المناسبة التى تحقق هذة الاهداف , بل وطريقة تشكيلها او تدريسها واخراجها يعد من العوامل الهامة التى تعمل على تحقيق الاهداف المرجوة.
ويرى البعض الاخر تعريف مادة " محتوى " درس التربية الرياضية تعريفا واسعا على انها نظام من المعارف والمعلومات والسلوك.

ويشير بعض المتخصصين فى مجال طرق التدريس للتربية البدنية الى ان المحتوى يمكن ان يتضمن المكونات الاتية:
مجموعة من التمرينات "الحركية " والانشطة والالعاب والمسابقات والمنافسات. .1
مجموعة مركبة من القيم والمثل والاتجاهات التى تتناسب واساليب السلوك السوى. .2
. مجموعة مركبة من المفاهيم والمعايير والحقائق التى تكسب التلاميذ المعارف والمعلومات .3
4. مجموعة اساليب الاداء الرياضى التى يكسبها التلاميذ والتى تساعدهم على ممارسة النشاط الرياضى بصورة مستقلة.
التخطيط:
ان تطوير المناهج مثل اى عملية يقوم بها الفرد او الجماعة لتحقيق اهداف معينة ينبغى ان يبنى قبل كل شئ على تخطيط سليم ,وهذا يستدعى وضع خطة شاملة ومتكاملة تضم كل العوامل التى لها صلة بالموضوع ,بحيث تتعرض لجميع جوانبة المتختلفة على ان تتوافر لهذة العملية الاحصاءات الدقيقة والبيانات الواقعية والمعلومات اللازمة ,ومن الواجب ان توضع هذة العملية وفى صورة مراحل متعاقبة على ان يحدد كل مرحلة اهدافها والطرق والوسائل والاساليب اللازمة لتحقيقها والزمن المحدد لها بحيث يمكن تقويم كل مرحلة اثناء تنفيذها وكذلك بمجرد الانتهاء منها تماما , ويتم ذلك فى مراحل متتابعة يطلق عليها الخطة الخمسية الاولى والثانية والثالثة , وهكذا .
ويراعى ان تخضع كل مرحلة لعملية تقويم مستمر تبدا بيدايتها وتستمر معها حتى الانتهاء منها , وهو "مايطلق علية بالتغذية المرتجعة feed back” وتهدف العملية الى سد الثغرات , وتصحيح الاتجاة والتاكد على سلامة الخطوات التى تمت , حتى تكون الخطوات المبنية على اساس سليم ,كما ان عملية التعذية المرتجعة تساعد على اكتشاف الاخطاء فور وقوعة , وبالتالى يسهل علاجة اوتلافية.
وعلى ذلك يمكن تعريف التخطيط : بانة عملية منتظمة تتضمن مجموعة من الاجراءات والقرارات للوصول الى اهداف محددة , وعلى مراحل معينة وخلال فترة زمنية معينة , والميزة الكبرى من وضع خطة للتطوير وتقسيمها الى مراحل هى انها تسهل عملية التنفيذ والتعديل والتغير والتحسين , فى كثير من الاحيان , وعملية تنفيذ الخطة لاتقل اهمية عن عملية وضع الخطة فى حد ذاتها فكثيرا ماوضعت خطط سليمة للتطوير ولكنها فشلت لسوء تنفيذها .
ان تخطيط المنهج من اهم الامور بالنسبة الى العملية التعليمية , وينبغى ان لايقتصر فقط على المقرارات الدراسية او محتوى المادة بل يجب ان يشمل جميع مكونات المنهج الدراسى بمفهومة الشامل الذى يتضمن جميع الخبرات التربوية المختارة , والتى يمر بها التلميذ بصورة محسوبة بما يؤدى الى احداث التغير الذى تهدف الية فى سلوك التلميذ.
وحتى يكون التخطيط سليما ومبنيا على اسس علمية من الضرورى ان يرتكز على القواعد الاتية:
مراعاة مبدا ترتيب الاولويات: 1.
وحيث ان الامكانات المتاحة لاتسمح بتحقيق كل الاهداف فى كثير من الاحيان فى وقت واحد فان ذلك يستدعى ترتيب المشروعات التى تتضمنها الخطة وفقا لاهميتها على اساس ان نبدا بما هو اكثر اهمية , بما هو مهم ثم بما هو اقل وهكذا
2. عند بناء الخطة يجب مرعاة الواضع الراهن بكافة ظروفة وابعادة وامكاناتة الحالية وكذلك امكاناتة المتوقعة , وبدون هذا يصبح التخطيط نوعا من الاحلام وضربا فى الخيال .3
الاخذ بمفهوم الشمول والتكامل 4.
ويقصد بالشمول هنا ان يراعى وضع الخطة ان تكون شاملة لجميع الجوانب متضمنة لجميع العوامل والعناصر ,التى لها دور فى العملية التربوية , وعلى هذا الاساس فاتخطيط لتطوير المناهج يجب ان ينصب على اختيار التنظيم المنهجى المناسب : المقرارارت الدراسية , والكتب الدراسة , وطرق الدراسة , والسلم التعليمى ,والمعلم , والمعلم والموجة , والمبانى المدرسة ........... الخ.
دقة البيانات والاحصاءات. .5
لابدمن استناد التخطيط على بيانات صحيحة واحصاءات دقيقة , وبدونها لايمكن للتخطيط ان يحقق اى هدف من الاهداف التى ننشدها ونعمل على تحقيقها فاذا تخيلنا مثلا اننا نريد ان نخطط للتعليم سنة 2010فلابد من معرفة العدد المتوقع للسكان سنة 2010 وهذا لايتم بدورة الا اذا توافرت لدينا مجموعة من الاحصاءات الخاصة بتعدد السكان حاليا وفى السنوات الماضية.
المرونة. .6
ومن الضرورى ايضا ان يتصف التخطيط بالمرونة الكافية , اذا قد تحدث عند تنفيذ الخطة ظروف لم تكن متوقعة , اوقد تطرا احداث لم تكن فى الحسبان , ويستدعى هنا ادخال تعديلات على الخطة , بحيث تسير دائما نحو تحقيق الاهداف المنشودة متخطيى كل مايقابلها من مشاكل ومايصادفها من عقبات ولذلك يجب ان تكون الخطة مرنة بحيث تسمح بالتعديل اوالتغير اوالتبديل , وعلينا ان لاننسى فى هذا الصدد المثل القديم الذى يقول ( لاتكن صلبا فتكسر , ولالينا فتنعصر)
الاستمرارية: 7.
ينبغى ان تكون عملية التخطيط عملية مستمرة متصلة وليست لفترة محدودة , حتى لاتصاب العملية بالجمود والتخلف وعدم مساندة الاتجاهات التربوية الحديثة.
الديمقراطية: .9
ينبغى ان يشترك فى عملية التخطيط افراد عديدة من المهتمين بالعملية التعليمية , من معلمين واولياء امور ومتخصصين فى مجالات متعددة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adel-sport.yoo7.com
 
تحليل المحتوى الدراسى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عادل جابر السنارى عالم التربية الرياضية :: طرق التدريس :: طرق التدريس-
انتقل الى: